الواقع من حياتنا

اذهب الى الأسفل

وجه الواقع من حياتنا

مُساهمة من طرف أبو فاضل في الأربعاء يناير 21, 2009 5:04 pm


بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمدٍ وآل محمد الطيبين الطاهرين،،،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحية طيبة وبعد

أتقدم إليكم بمواضيعي أنقل فيها مقالات تعبيرية بقلمي وذلك من خلال قراءتي للواقع (تجارب) + المحاضرات + قراءة الكتب متنوعة وأنقل لكم خلاصتها وما تعلمت منها راجياً أن يحوز على إعجابكم وشكراً

مقال 1: (دعوة إلى تدين)

إلى كل شخص يقرأ هذه الأسطر لعلك تجد أخطائي في التعبير وبعض الكلمات ولكن يعلم الله أنها كتبت في سبيله وبنية صادقة.....

إن المجتمع البحريني يتميز من خلال طيبة أهله و تمسكه بالثوابت الدينية عدا أن تغيرات الزمن المر والفساد الاجتماعي و الاقتصادي والسياسي أدَّى لتغير في كثير من ملامحه ، فنجد أن المجتمع أنتشر فيه انحلال الأخلاقي لدى الكثير من الشباب والشابات ، مثلا من الظواهر الحالية وإن خانتني الأمثلة بتنوعها (تنوع مشاربها) ونسيان ربما الأهم منها ....ولكن تبقى هي ظواهر سيئة موجودة ...

1. انتشار أدوات اللهو الدنيوية.
2. اهتمام الناس بتوافه الأمور مثلاً شخص بالغ عاقل يهتم بالرسوم متحركة أو بلأي ستشين !!!!!!!..
3. ظاهرة البنات لدى الشباب والعكس صحيح والتباهي بذلك أمام الناس .
4. المكوث طويلا بالبرامج التلفزيونية غير مفيدة (مسلسلات تركية _بعض مسلسلات الخليجية غير محترمة ثقافيا و ملابس..الخ).
5. استعمال الشبكة العنكوبتية في سمومها فقط كالمسنجر لإقامة علاقات غير مشروعة أو مشبوهة والأغاني والرقص والإباحية .
6. المادية العصرية التي قتلت المثقف والجاهل.
7. المنتزهات صارت مأرباً للفساد كمنتزه عين عذارى ودخلته شخصياً ورأيت بأم عيني لأرى بنفسي الحال الفاسد واستغرب وجود عوائل البحرينية الملتزمة مع وجود الأغاني وبهرجة غريبة الغربية التي تريد تجعل البحرين كلها بلدة للملاهي.
8. تفكك العلاقات الأسرية من كثرة الطلاق والاحترام غير متبادل بين أفراد الأسرة الواحدة وقطع الأرحام وهو الأهم .
9. التبرج والسفور والمكياج ويشمل نص حجاب وطريقة اختيار البالطو ( او طريقة وضع الدفة) وعدم ستر أعضاء الجسد عموماَ وإبراز المفاتن..الخ .
10. السياقة غير محترمة وذلك بإزعاج الآخرين وأيضاً وقوف خاطىء والسرعة و الأصوات المزعجة وحركات صبيانية.
11. عدم أحترام الجيران لأسباب مطالب الجيران من بعضهم البعض .
12. وهو محور حديثي ومقالي بأكمله وهو ترك التدين أو عدم التدين و التدين كمظهر إسلامي حضاري وذلك يشمل كل مزايا الإنسان المؤمن الراغب في تكامل مقابل وقوف ضداً لكل ظواهر السيئة سواء مذكورة في الموضوع أو لم تذكر فالمتدين (أو بتعبير المحلي المطوع) إن صح التعبير في غنى عنها.

ونأتي إلى مجموعة من نصائح وإرشادات التي أنصح فيها الأشخاص جميعاً ....الأخوة الأعزاء كما يقولون المطوع من أطاع الله ...فالشخص المتدين ليست الشخصية المقتصرة على بعض الأمور العبا دية أو فقط إطالة اللحية أو لبس الخواتم و من ثم يركع مع الراكعون ويسجد مع الساجدون بل الشخصية المؤمنة شخصية واعية تنطلق إلى الحياة وإلى الناس وإلى الرب من منطلق الحق ولا غيره ..فسلوكيات الشخص المؤمن تدل على مدى تعلقه بالله سبحانه وتعالى لان مرحلة تكامل تحتاج إلى تقوى وزهد ونصيحة و ورع عن محارم الله و مظهر الشخص ينم فقط على أنه التزام بمعايير دينية من جهة من حرمة حلق اللحية مثلا او لبس الخاتم (كمن علامات المؤمن في الحديث) او كثرة العبادة التي تجلب الرزق و البركة في الأموال والعيال و الأهم منها كما يقال تجليات الالهية للمؤمن و احساسه بالتوحيد والاخلاص في العمل ودعاء وقراءة القرآن .....

من جهة أخرى ...سؤال كبير لعل طرحه يكون فيه فائدة لماذا المجتمع ينظر إلى المتدين إلى شخص متخلف رجعي والعكس هو صحيح حيث إن المتدين هو أكثر علماً في رغبته في تحصيل العلمي والثقافي والديني وتربوي والاجتماعي والعقائدي وتمسك بسيرة أهل البيت عليهم السلام و القرآني و الآخروي حيث المتدين الحقيقي تجده يذكرك بالآخرة التي هي دار البقاء الأبدي (وفي الحديث جالسوا من يذكركم بالآخرة رأيته) مضمون ....وأختم مقالي بعبارات المسك إلهي ماذا وجد من فقدك وماذا فقد من وجدك ...إلهي خذ لنفسك من نفسي ما يخلصها...وإليكم بعض المقالات الخاصة عن التدين لتتوضح الرؤية أفضل من مقالي ... {وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاَّ مَا رَحِمَ رَبِّي} (53 يوسف)
حسن محمد (خادم الشيعة)
التدين سمة للعابسين والمتصارعين؟
الشيخ محمد الصفار
المتدينون هم أكثر الناس دفئاً بعقيدتهم، وأخلصهم في العمل من أجلها، وأشدهم التزاماً بأوامرها ونواهيها.
هم في الغالب مواظبون على مستحباتها، بعيدون عن مكروهاتها، يبحثون على ثواب الله ورضاه، وإن أوجب لهم مشقة أو تعباً، كما أنهم يتميزون بالوقار والهدوء والأمانة والخلق الكريم.
سمات المؤمنين:
البسمة على محياهم "فالمؤمن هشٌ بش" والطيب سمة قلوبهم، والتجاوز عن أخطاء الآخرين ديدنهم، هؤلاء هم المتدينون والمؤمنون كما أشارت لهم الآيات وتحدثت عنهم بإسهاب الروايات.
بيد أن الملاحظ "في بعض الأحيان" أن الإنسان أكثر انفتاحاً ووداً وقبولاً للآخرين قبل أن يلتصق بدينه، فهو يستطيع العيش والتآلف مع جميع الناس بطبيعته وسجيته وعفويته وإنسانيته، ويأنس أكثر حين يشتركون معه في قاسم آخر غير قاسم الإنسانية كما لو كانوا من المسلمين بمختلف توجهاتهم المذهبية، والأمر كذلك لو اقتربوا منه "بقاسم جديد" كأن يتلاقون معه مذهبياً إذ حينها تكون توجهاتهم واختلافات مشاربهم أموراً لا تعني بالنسبة إليه موقف عداء من هذا، والتصاق بذاك، بل كلهم سواسية كأسنان المشط في تعاطيه وتعامله معهم.
ينقل لي بعض الأصدقاء عن زملاء لهم يخالطونهم بكل محبة واحترام في العمل والمجالس والملتقيات العامة، وفجأة ينقلبون في تعاملهم ومواقفهم وبسمتهم وبشاشتهم، وحين يتقصون السبب وراء ذلك، يكتشفون أنه تغير يسميه المنقلبون دينياً والتزاماً هداهم الله له.
وهنا تكمن الحيرة فإذا كان الدين بحقيقته وجوهره يفرض سلوكاً راقياً على متبعه،ويملي على صاحبه التزاماً فاضلاً من شأنه تهذيب خلقه. فكيف يكون الإنسان قبل تدينه والتزامه بعقيدته أكثر رحمة ومحبة للناس، وكيف يكون أشد احتراماً للجميع، بينما يصبح حين التدين والالتزام حالة أخرى مغايرة ومعاكسة للحالة السابقة؟
التدين والصراعات:
كيف يتبدل الاحترام؟ وتتغير المحبة؟ ويبدأ بالتفريق بين توجهه والتوجهات الأخرى ضمن مجتمعه الخاص والعام؟ مع أن "العقيدة الدينية تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر، وتحصّن الإنسان بالتقوى ومخافة الله، وتنمي لديه الشعور بمسؤوليته الذاتية تجاه نفسه وتجاه آرائه عن أفعاله كافة، فيصبح هو الطرف والحكم فيما يقول ويفعل أي يصبح لديه الضمير الإنساني والاجتماعي الذي يحاسب على القول والفعل، الذي يأمر بالحسنى وينهى عن المنكر، يوجهه نحو الخير ويلجم عن الشر متطلعاً نحو إرضاء الخالق وإرضاء النفس بحيث تكون هذه النفس دائماً آمنة مطمئنة على نفسها من حساب الدنيا والآخرة".
فهل الالتزام والتدين هما السبب في ذلك؟
قد يكون الأمر مختلطاً فيعتقد الإنسان أن الالتزام هو السبب، وأن التدين هو الممزق والمفتت للمجتمعات، والمفرق بين القلوب المتحابة، والداعي للكثير من الصراعات التي تحدث في أوساط المتدينين، ويعود هذا التصور لأسباب عدة منها:
أ- الواقع الذي رسمه المتدينون عن أنفسهم، فالصراعات محتدمة بينهم في كل الساحات، وعلى أمور لا تساوي مكانتهم وتدينهم واحترام الناس لهم، صراع على مسجد وحسينية ولقب وتقليد إلى آخر الآفاق المغلقة التي تتصاغر كلما تصاغر المفتعلون لها وإن كبرت مسمياتهم.
من جهة أخرى هناك الأسوار العالية الارتفاع التي ضربوها بينهم، وكأن كل توجهه فكري أو سياسي أو مرجعي هو كيان لا علاقة لها بالكيانات الأخرى من أهل وطنه وديانته، ولا بشركائه في الإنسانية، أسوار يرسمها في مخيلته بأدوات ظاهرها ديني وقيمي، ويُدخل المتأثرين بها من أتباعه في سياج يشعرون فيه بعد حين بغربة حقيقية عن الآخرين، فيصبح مع أتباعه معنياً بمصالحه، من دون أن يفكر بسعة في التقاطع مع مصالح الآخرين والفاعلين في ساحته وإن اختلفوا معه.
ب- صبغ المتدينين لخلافاتهم وتباين وجهات نظرهم بالصبغة الدينية، فما أن يحتدم الصراع السلبي بينهم، ويختلفون في شأن من الشئون، أو قضية من القضايا، حتى يسارع كل طرف لإلباس نفسه بلباس الدين، وتعرية الآخرين عن كل فضيلة، وأحياناً إخراجهم من الملة والدين والقيم والمبادئ، فهو ينطلق من ثابت ديني بحسب تصوره بينما ينطلق الآخرون من الهوى والشهوات، ويتحركون بإيماء مباشر من الشيطان ومن فساد العقيدة والضلال.
وعلى الضفة الأخرى حيث الخصم الآخر"المتدين" لن يقبل السكوت بل سيتماهى مسفاً في تبرير صراعه بالمنطلقات نفسها والأسلوب ذاته مستخدماً سلاح الدين في حسم صراعه مع خصمه.
تصورات خاصة:
لا أدري إن كنت مصيباً إذا قلت أن السبب يرجع إلى تصور كل طرف إنه إنما يقوم بهذا الدور انطلاقاً من الواجب الشرعي وإنفاذاً لأمر الله سبحانه وتعالى ﴿وإذا فعلوا فاحشة قالوا وجدنا عليها آباءنا والله أمرنا بها﴾(الأعراف: 28).
هذان السببان "الواقع الفعلي لصراعات المتدينين، وصبغهم لصراعاتهم بالصبغة الدينية" هما اللذان أوحيا للناظر في الصراعات والاختلافات الدينية بنظرة مشوشة عن التدين والالتزام جعلته يعتقد أن سبب الصراع والتنازع هو الدين.
ولنا أن نتساءل: لماذا يلصق المتدينون صراعاتهم واختلافاتهم بالدين وبالقيم والمبادئ؟ ويحولون قضاياهم ومشكلاتهم وشجاراتهم حتى الطفولية منها إلى صراع بين الحق والباطل، فيتبدل الصراع والتقاتل، من شيء منبوذ في الشريعة الإسلامية، إلى واجب من واجبات الدين؟ هذا أمر يستحق أكثر من وقفة أمامه.
من موقع السيد فضل الله _بينات..


التكملة بالأسفل

_________________




avatar
أبو فاضل
( المدير العام )
( المدير العام )

ذكر
عدد الرسائل : 855
الموقع : منتديات ضوء القمر الثقافية
العمل/الترفيه : مزارع / مهندس
المزاج : غير مستقر
وظيفتك :
الهواية :
اوسمة ضوء القمر :
رقم العضوية : 6
تاريخ التسجيل : 27/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://moonshine.mam9.com/forum.htm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

وجه رد: الواقع من حياتنا

مُساهمة من طرف أبو فاضل في الأربعاء يناير 21, 2009 5:18 pm


بسم الله الرحمن الرحيم.
الحمد لله على ما أنعم و له الشكر على ما ألهم .
و أفضل الصلاة و أزكى التسليم على خير الخلائق أجمعين محمد و آله الطاهرين .
و اللعن الدائم المؤبد على أعدائهم أجمعين إلى قيام يوم الدين .

قال الله تعالى { فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَن تَابَ مَعَكَ وَلاَ تَطْغَوْاْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ } سورة هود – 112 .
هذه الآية الكريمة في شطرها الأول تبين لنا مفهوم التدين الواقعي في المنظور الإلهي , و هو الاستقامة كما أمرت . و في سورة الحمد نلهج ليلا و نهاراً ( اهدنا الصراط المستقيم ) , و لا شك أن من يسير على الطريق المستقيم دون اعوجاج يكون قد استقام . و الاستقامة لا تكون واقعية و حقيقية إلا إذا كانت كما أمر الله تعالى . والنتيجة أن المطلوب من رسول الله أن يسير وفق الصراط الذي أمره الله تعالى به . و هو الصراط الذي أوضحه لنا الرسول و أهل البيت – عليهم السلام – و أمرونا باتباعه و السير على وفقه .
إذن التدين الواقعي هو الإلتزام بالتعاليم و الأوامر الشرعية في كل شأن من شؤون الحياة , صغيرها و كبيرها . والتدين ذو درجات متفاوتة , و أدنى مرتبة منه هو التلبس ببعض مظاهر التدين الخارجية فقط . فبعض الناس يواظب على حمل السبحة في يده و حضور صلاة الجماعة , و لكن قلبه و روحه أبعد ما تكون عن الصلاة , ومعاملته لوالديه و أهله سيئة , و يكذب و يغش في معاملاته , و لا يدفع الديون التي في ذمته . إذن ما فائدة هذا التدين القشري . بل قد يقوم هذا المتدين القشري بتشويه صورة التدين في أنظار الناس بسبب تصرفاته القبيحة .
و أما أعلى درجات التدين فهي أن يستقيم الإنسان كما أمره الله تعالى بكل ذرة من ذرات وجوده , في قوله و في فعله , في حركاته و في سكناته .
أما ركائز التدين الواقعي فهي كالتالي :
الركيزة الأولى :النية الصادقة و الخالصة , فمن يكون هدفه الرياء و مدح الناس لا يهتم بالتدين الباطني بعيداً عن أعين الناس , بل تراه يركز على بعض المظاهر القشرية ليخدع الناس .
الركيزة الثانية :العلم و الحكمة . حتى يستطيع التمييز بين الواجبات و المحرمات و غيرها . و حتى يقدر على الترجيح و تقديم الأهم فالأهم . يجب أن تعلم بماذا أمرت ثم تستقيم عليه .
الركيزة الثالثة :المواظبة و التدرج , فعملية التغيير في الإنسان تحدث بتدرج و على مراحل . و نحن مطالبون بتحسين علاقتنا مع الله تعالى و مع أنفسنا و مع الآخرين لا سيما الوالدين و الأقربين , و علينا واجبات تجاه الطبيعة أيضاً . وتطبيق جميع ذلك يحتاج إلى صبر و مواظبة و تدرج , فكلما وفقنا الله تعالى لإصلاح جانب من جوانب حياتنا أو خصلة من أخلاقنا نشكر الله تعالى و نحمده و ننتقل إلى جانب آخر و خصلة أخرى . و لنعلم بأن الدين عميق , لذا وردت الأحاديث الشريفة في الحث على الوغول فيه برفق لئلا تنفر النفس .
الركيزة الرابعة :طلب العون من الله تعالى ( و ما توفيقي إلا بالله ) و التوسل إليه بأحب الخلق إليه محمد و آله – صلى الله عليهم أجمعين - .
الركيزة الخامسة :عدم اليأس من رحمة الله تعالى , فعملية تهذيب النفس و تعويدها على الطاعة يحتاج إلى صبر و مجاهدة . و قد يكون لدى الإنسان ذنب متغلغل أو خصلة سيئة راسخة , فلا ييأس بل يجاهد نفسه إلى أن يتوب إلى الله تعالى توبة نصوح صادقة .
الركيزة السادسة :عد م التجاهر بالعصيان . لا قدر الله تعالى إذا ابتلي الإنسان بمعصية فعليه أن يستتر بها , و لا يجاهر , إذ المجاهرة بالعصيان تجرأ على الله تعالى و مساهمة في تجرأ الآخرين على المعصية أيضاً .
الركيزة السابعة :إذا رأيت من هو أكبر منك سناًَ فتذكر أنه عبد الله تعالى قبلك , و إذا رأيت من هو أصغر منك فتذكر أنك عصيت الله قبله . و إذا رأيت مذنباً فاحمد الله تعالى لأنه لم يبتلك بذلك , و ادع الله تعالى له بالهداية , و لا تغتر بأعمالك إذ لعله يكون لدى هذا المذنب أعمال صالحة استوجب بها رضوان الله تعالى , و لعل الله يوفقه للتوبة النصوح فيغفر الله تعالى له , و لا يغفر لك ما عملته من ذنوب .
موقع سماحة الشيخ مرتضى الباشا حفظه الله..

التدين والقيم الروحية
الشيخ حسن الصفار - 28 / 4 / 1998م - 10:21 م
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد خاتم الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين.

صلى الله عليك يا رسوله الله وعلى آلك الطيبين الطاهرين، صلى الله عليك يا أبا عبدالله الحسين وعلى أنصارك المجاهدين بين يديك.

قال تعالى: ﴿وَلاَ تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنسَاهُمْ أَنفُسَهُمْ أُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ﴾[1] .

من الطبيعي أن يَنْشَدَّ الإنسان إلى الذات وإلى الدنيا، وأن يكون مقبلاً على شهواتها ورغباتها؛ وذلك لأن الله قد ملأ هذه الحياة بالملذات والرغبات وبما يستهوي نفس الإنسان، فأين ما التفت في هذه الحياة يرى أن الله قد وفّر فيها المتع والخيرات التي يتلذذ بها ويستخدمها، مثل أنواع المأكولات والمشروبات ومسببات الراحة، خلقها الله للإنسان في هذه الحياة.

فمن الذي أخرج هذه الثمار والمأكولات الطيبة من تربة واحدة وجعلها يانعة؟. تسقى بماء واحد ولكنها تخرج للإنسان فواكه وأطعمة وثمار مختلفة في طعمها وألوانها ﴿وَالنَّخْلَ وَالزَّرْعَ مُخْتَلِفًا أُكُلُهُ﴾[2] ، وكذلك الشراب بمختلف أنواعه وأشكاله، فمن الذي أوجدها للإنسان فكل ذلك وفره الخالق للإنسان ﴿أَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً﴾[3] ﴿وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا﴾[4] .

ملأ الله الحياة بالشهوات والخيرات والرغبات، وجعل للإنسان قابلية لذلك وأودع فيه الغرائز والميول والرغبات، فهذه الغرائز هي محل متعة الإنسان، وإذا فقدت يفقد الإنسان اللذة، فالطعام والشراب يتلذذ بهما الإنسان، فإذا أصيب بمرض فإنه يفقد الرغبة والشهية في الطعام والشراب. وكذلك الغريزة الجنسية، وحينما يفتقدها الإنسان لا يستطيع أن يتلذذ. وكذلك النوم، فعندما نحس بالتعب نستسلم للنوم، ولكن إذا فقدت الرغبة في النوم يستعصي على الإنسان النوم. وهناك العديد من الناس لا ينامون، فيوجد من تمر عليه 28 يوما لا ينام فيها إلا لحظات فقط. وقد فسر والعلماء هذه الظاهرة بوجود جيوب دماغية في المخ تثير الأعصاب الموجودة في المخ التي تسلم الإنسان للنوم. وهناك رجل يمشي 200 كيلو متر متواصلة ولا يحس بالتعب. وأحصيت 37 حالة لا يستمتع أصحابها بالنوم. وكذلك الأرق يحرم الإنسان من النوم وهو يشعر بالتعب بسبب حالة نفسية عنده. والبعض الآخر بمجرد أن يضع رأسه على الوسادة ينام.

فوجود الملذات والشهوات شيء، ووجود القدرة في الإنسان على التعاطي مع هذه الشهوات شيء آخر. وقد خلق الله كلا الأمرين..

فلماذا خلقنا الله وخلق الدنيا بهذه الطريقة؟

أولا: حتى تكون الدنيا نموذج مصغر للآخرة:

خلق الله داراً نعيمها دائم لا تكدره أية شائبة، فخلق الجنة فيها من اللذات والخيرات أكبر مما في الدنيا ﴿وَلَلآخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجَاتٍ وَأَكْبَرُ تَفْضِيلاً﴾[5] ولا يوجد فيها مشاكل ﴿إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ﴾[6] ولا يوجد فيها أمراض فهي دار النعيم ودار الخلود. والله يتحدث عنها نظريا فخلق الله هذه النعم حتى يرينا نموذجاً صغيراً من الآخرة ولن ننالها إلا بشرطها وشروطها.

ثانيا: لأن الله يريد إسعاد الإنسان وراحته:

فالله خلقنا في الدنيا لكي نعيش في راحة وسعادة.

ثالثا: حتى يكون ابتلاء وامتحاناً:

نختبر ونمتحن عبر الشهوات واللذات ﴿إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً﴾[7] فمن الطبيعي أن يَنْشَدّ الإنسان للشهوات والرغبات في هذه الدنيا؛ لذلك يقول تعالى: ﴿زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ﴾[8] فالله عزّ وجلّ هو الذي خلق هذه الزينة وأعطى الإنسان القدرة على التعاطي معها.

وفي آية أخرى يقول تعالى: ﴿قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللّهِ الَّتِيَ أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالْطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ﴾[9] .

وأمير المؤمنين يقول: «الناس أبناء الدنيا ولا يلام الرجل على حب أمه»[10] يريد أن يقول: إن الانشداد للدنيا والملذات والرغبات حالة طبيعية لا تستوجب اللوم والروع فالله خلق هذه الخيرات ودعا للاستفادة منها والانتفاع بها.

وحينما ضيّق عاصم بن زياد على نفسه وعائلته قال له الإمام: «يا عُدَيّ نفسه قد استهام بك الخبيث، أما رحمت أهلك وولدك. أترى الله الذي أحل لك الطيبات وهو يكره أن تأخذها. أنت أهون على الله من ذلك»[11] .

إذن أصل انشداد الإنسان وتوجهه لهذه الملذات أمر لا يلام عليه، ولكن يجب أن نفرز بين حالتين:

الحالة الأولى: أن تصبح هذه الملذات والشهوات مهيمنة على الإنسان، حاكمة عليه بحيث لا يرى غيرها، فتصبح همه وهدفه، والشيء الأول والأخير في حياته، كما قال تعالى: ﴿أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ﴾[12] . قال الشاعر:

إنما الدنيا شراب وطعام ومنام *** فإذا فاتك هذا فعلى الدنيا السلام

الحالة الثانية: أن يكون للإنسان قيم يؤمن بها ويتمحور حولها وتصبح هي الحاكمة على حياته ويتعامل مع الملذات والشهوات تحت إطار هذه القيم. هذه الحالة تسمى حالة التدين.

والفرق بين الحالتين أن الإنسان في الحالة الأولى يضر نفسه فيتعامل مع اللذات والشهوات بدون حدود، ويستجيب إلى شهواته على حساب الأخرى ويشبعها بطريقة تضر نفسه، وهذا ما تشير إليه الآية ﴿وَلاَ تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنسَاهُمْ أَنفُسَهُمْ﴾[13] فليس عنده قيم يرجع إليها، فإذا نسي الله وأعرض عنه فالله لا يتضرر.

وفي حديث قدسي: (وعزتي وجلالي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أتقى قلب رجل واحد منكم ما زاد ذلك في ملكي شيئاً، وعزتي وجلالي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أفجر قلب رجل واحد منكم ما نقص ذلك من ملكي شيئاً).

التكملة بالأسفل

_________________




avatar
أبو فاضل
( المدير العام )
( المدير العام )

ذكر
عدد الرسائل : 855
الموقع : منتديات ضوء القمر الثقافية
العمل/الترفيه : مزارع / مهندس
المزاج : غير مستقر
وظيفتك :
الهواية :
اوسمة ضوء القمر :
رقم العضوية : 6
تاريخ التسجيل : 27/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://moonshine.mam9.com/forum.htm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

وجه رد: الواقع من حياتنا

مُساهمة من طرف أبو فاضل في الأربعاء يناير 21, 2009 5:19 pm


فإذا نسي الإنسان ربه يتضرر هو نفسه نتيجة لنسيانه لربه ﴿نَسُوا اللَّهَ فَأَنسَاهُمْ أَنفُسَهُمْ﴾.

وفي القران ثماني آيات تتكلم عن الكافرين والمنحرفين وتقول إنهم خسروا أنفسهم.

﴿الَّذِينَ خَسِرُواْ أَنفُسَهُمْ فَهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ﴾[14] .

ويقال إن إحدى القبائل في العراق كان عندهم دعاء جاهلي مغلوط خاطئ مفاده: (يا رب اغفر اغفر لازم تغفر، فإذا لم تغفر جنتك تصفر) أي لا يدخلها أحد.

كلا..

الإنسان هو بحاجة إلى رحمة الله، وليس الله بحاجة إلى طاعة أحد وعبادته وإيمانه.
كيف يخسر الإنسان غير المتدين نفسه؟

يوجهنا القرآن الحكيم إلى أن في كل عصر مرض سيطرة النفس على الإنسان. ويريدنا القران أن نتعظ بهم حتى لا نخسر أنفسنا.

فحياة غير المتدنين متدهورة؛ لأن التدين يحيي البعد الروحي في شخصية الإنسان، وهو الذي يميز الإنسان عن الحيوانات، ﴿إِنْ هُمْ إِلاَّ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً﴾[15] لا يوجد عندها بعد روحي، بينما حقيقة الإنسان تحتوي على هذا البعد، فأنت بالروح لا بالجسم. وإذا انساق الإنسان خلف شهواته وترك التدين يكون كالأنعام.

كتب أحد علماء الدين كتاباً عنوانه ملفت للقراء وهو (تفضيل الكلاب على كثير ممن لبس الثياب) ذكر فيه وفاء الكلاب لأصحابها مما يميزها على بعض الناس.
أضرار التوجهات المادية:

التوجه الروحي هو الذي يحيي الجانب المعنوي في شخصية الإنسان لا المال ولا المنصب. لذا ينبغي الإنسان أن يكون متمحوراً حول القيم ليجد قيمته الحقيقية. فلو نظرنا إلى أوضاع المجتمعات الأخرى التي تهيمن عليها المادة لوجدناه تعاني من الكثير، من ذلك:

أولا: حالة القلق النفسي السائد في تلك المجتمعات:
القلق من أمراض العصر المنتشرة بالرغم من توفر المال والمنصب. وفي بعض الأحيان يؤدي إلى انتحار صاحبه. ففي فرنسا يحاول كل سنة 40000 مراهق الانتحار، وكذلك في استراليا 3% من الأموات فيها بسبب الانتحار بالرغم من عدم وجود مشاكل سياسية واقتصادية ولكنها حالة نفسية اجتماعية لفقد الحياة لذتها في عيونهم.

وسئل بعضهم ممن لم تنجح محاولاتهم في الانتحار عن سبب إقدامه على الانتحار، فقال: إنه جرب كل الملذات والشهوات، ولكنه يريد أن يجرب هذه اللذة أيضا.

وفي اليابان أعلن عن ثلاثة من مديري كبريات الشركات اليابانية لقطع غيار السيارات، انتحروا جميعاً شنقاً، في أحد الفنادق في غرف متجاورة، وتركوا مذكرات تفيد أنه أقدموا على ذلك لأن الشركات التي يعلمون بها تزعزع موقعها المالي.

وفي السنة الماضية في مثل هذه الأيام رئيس أركان البحرية الأمريكية تقلد بعض الأوسمة بغير جدارة واكتشف هذا الشيء وظهر للعلن فانتحر نتيجةً لذلك.

فالإنسان إذا خلا من القيم ولم يكن متديناً، تفقد الحياة قيمتها عندما يتعرض للمشاكل والصعوبات.

وذلك بعكس الإنسان المتدين. يقال: مر رجل بالبادية على امرأة تعيش في خيمة وسط بستان تقتاد من غلته وليس لها مصدر للعيش غيره، وفي الليل نزل المطر فأفنى ذلك الزرع وعندما انتهت العاصفة اطلت المرأة ورأت البستان قد هلك كله، فرفعت رأسها للسماء وقالت: يا رب اصنع ما تريد فإن رزقي عليك، ورجعت إلى فراشها بكل اطمئنان ﴿أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ﴾[16] .

إذن في الحياة المادية تفقد الحياة قيمتها عند الإنسان أحياناً، فيعيش القلق الذي ينتهي به إلى الانتحار، وإفناء نفسه.

ثانياً: يفقد الإنسان المادي توازنه:

فالإنسان الذي يعيش لشهواته لا يكون عنده توازن في تلبيته لشهواته فنجرف نحو شهوته على حساب بقية مصالح حياته ثم يدفع ثمناً باهضاً لانسياقه وراء شهواته.

يقول الإمام على : «كم من أكلة تمنع أكلات»[17]

والإنسان المتدين لا تسيطر عليه الشهوات فينجرف وإنما يكون متوازنا في تعامله مع اللذات والشهوات.

المجتمعات المادية بسبب عدم التوازن في تلبية الشهوات والملذات يسببون لأنفسهم التعاسة والشقاء.

وإليك مثلاً على ذلك:

شوارسكوف قائد قواد التحالف في حرب الخليج الثانية طبع مذكراته التي يتكلم فيها عن حياته العائلية، فذكر مشكلة عاشها في مرحلة طفولته وشبابه، وهي أن أمه كانت مدمنة على الخمر، فتكون لطيفة قبيل العشاء ثم تتناول الخمر وتتحول حياة البيت إلى جحيم. فيقول: إنه يخرج من البيت أما إخوانه فإنهم يعيشون هذا الشقاء. وكذلك كان أبوه منساقاً نحو شهواته الجنسية.

فهذه هي حياة الأجانب…

ثالثا: لا يراعي حقوق الآخرين ومصالحهم:
نتيجة للانجراف مع الشهوات فإن الإنسان المادي يريد أن يحقق شهواته دون اعتبار للآخرين، بل المهم أن يحقق لذته وشهواته، وأبرز صور ذلك عمليات الاغتصاب والاختطاف والاعتداء لإشباع شهوة الجنس. وكذلك في جمع المال؛ فأصحاب مصانع الأسلحة يختلقون الحروب حتى يربحون. وكذلك الأوضاع الصحية؛ فمصانع الأدوية تسعى للربح على حساب مصالح البشر.

ويدخل في هذا السعي لإشباع الشهوات دون الاعتناء بالآخرين وحاجاتهم ما نسمعه الآن عن المجاعة كوريا الشمالية فهناك 3 ملايين شخص ماتوا جوعا من سنة 95 حتى الآن. وقد نشرت تقارير تفيد أن بعض الكوريين يأكلون البشر من الجوع على مرأى من البشر ومسمع.

وقامت مدينتان من مدن السويد بتجربة للتدفئة تقوم على حرق أسجاد الموتى، ما دامت يمكن أن يكون فيها فائدة فلا داعي لدفنها.

فهكذا يعيش الإنسان الشهواني دون رادع ولا ضابط.

ومثل هذه الأمور تؤكد أهمية التدين.

لأن التدين لا يعني الامتناع عن الشهوات، بل يعني أن يشبع الإنسان المتدين رغباته بشرط أن يجعل الله نصب عينيه، مما يجعله يرشد إشباع شهواته وطريقة التعامل معها.

وهنا تبرز قيمة، فلا بد أن يظهر أثره في الورع عن معاصي الله عزل وجل.

سئل الرسول حينما تحدث عن شهر رمضان سئل: «ما أفضل الأعمال في شهر رمضان؟ قال: الورع عن محارم الله»[18] .

وإذا كان الانسان يصلي ويصوم ويزكي ويحج إلى أخر ذلك من العبادات لكنه عند اللذة المالية أو الجنسية أو أي رغبة أخرى لا يفكر في الدين فهذا ليس تديناً حقيقياً.

قال تعالى: ﴿ إِنَّ الصَّلاَةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ ﴾[19] فالتدين الحقيقي هنا يكون في حالة الردع عن الفحشاء والمنكر.

جلس قاض للقضاء وجاء له شخص وكان له مدة لم يأته أحد، وقال له: لقد اشتريت أرضا ووجدت فيها كنزاً، ولعلمي أنه لا يحل لي ذهبت إلى صاحبها وقلت له: إنه ليست لي ولا أريد أن يتعلق بذمتي، فقال لي: نفس الكلام. فقال لهم القاضي: هل عندكم أولاد؟ قالا: نعم. قال: أقترح عليكم أن تتصالحا فيتزوج أبناؤكم ويتقاسموها فيما بينهم.

وحينما سجن هارون الرشيد محمد بن نمير أربع سنوات في سبيل معرفة أسماء وكلاء الإمام الكاظم فلم يخبره بشيء، فحاولوا معه بالتعذيب والتنكيل ولم يجب. فغضب هارون الرشيد وأمر مأمور السجن السندي بن شاهك بأن يعذبه ويذيقه من الويل ما يجبره على الاعتراف، فقال محمد: عذبوني حتى كدت استسلم، وإذا بي أسمع صوت يونس بن عبد الرحمن يقول: تذكر موقفك بين يدي الله. فقلت للسجان: اضرب وعذب فلن أعترف بشيء.

فهذا نموذج على أثر التدين في شخصية الإنسان، فمن هنا تأتي أهمية التدين والدين.

التكملة بالأسفل

_________________




avatar
أبو فاضل
( المدير العام )
( المدير العام )

ذكر
عدد الرسائل : 855
الموقع : منتديات ضوء القمر الثقافية
العمل/الترفيه : مزارع / مهندس
المزاج : غير مستقر
وظيفتك :
الهواية :
اوسمة ضوء القمر :
رقم العضوية : 6
تاريخ التسجيل : 27/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://moonshine.mam9.com/forum.htm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

وجه رد: الواقع من حياتنا

مُساهمة من طرف أبو فاضل في الأربعاء يناير 21, 2009 5:22 pm


فعلى الإنسان أن ينمي حالة التدين في نفسه لأنه يخلق من الإنسان مواطناً صالحاً. وينبغي أن نربي أبناءنا عليها، وأن نشجع حالة التدين في المجتمع، وإلا فسوف يسود التدهور والدمار والانفلات، هذه الحالة التي بدأت تسود المجتمعات الغربية، وبدأت تتسلل إلى مجتمعنا.

ولأهمية التدين ظهر في المجتمعات الغريبة أيضا رجال دين ينشرون حالة التدين، ففي واشنطن انطلقت مسيرة سميت (الأوفياء للوعد) شارك فيها ما يقارب المليون شخص تدعو للعودة للعائلة والقيم الدينية، ولديهم أتباع في مختلف ولايات أمريكا.

وكذلك في مختلف البلدان الغربية هناك حالة دينية حتى في السجون الفدرالية وتوجد حالة من التشجيع للوعظ والإرشاد الديني، فهناك ثمانية أئمة مسلمين وظفوا من أجل التفرغ للإرشاد الديني لإصلاح السجناء المسلمين.

فالمهم أن الإنسان يكون متديناً على أي دين وأي مذهب -وإن كنا نؤمن بأن الإسلام هو الدين الحق- لأن حالة التدين تضع ضوابط لسلوك الإنسان فيسود التعامل السليم.

جاء رجل للإمام الحسين وقال: (يا بن رسول الله عندي بنت وجاءني خاطب فلمن أزوجها؟ قال له: «زوجها لمن يتقي الله فإذا أحبها أكرمها وإن أبغضها لم يظلمها»).

التدين الحقيقي أن نضع الله نصب أعيننا. وعلينا أن ننمي حالة التدين في المجتمع وخاصة عند الذين يكونون في مواضع مهمة في المجتمع لهذا يوجد في الإسلام أن المواقع الحساسة لا يتصدى لها إلا المتدين، أن يكون عادلاً، أما إذا كان غير متدين وأصبح في موقعية قيادية فيا ويل الناس منه.

لهذا ثار الإمام الحسين عندما رأى الموقع القيادي الأعلى في الأمة وهو الخلافة قد أصبح في يد يزيد بن معاوية، فكيف سيكون حال الناس ووضع الأمة والدين، ولذلك اتخذ موقفه الحاسم بعد أن تولى يزيد بتنصيب من أبيه رغم اعتراض الناس وكبار الصحابة. فإنه لم يجري فيما مضى أن ينصب الخليفة أحد أبنائه وإنما بأمر من الله، ولكن معاوية نصب ولده بمختلف الطرق والأساليب. وبالفعل تولى الخلافة وكتب إلى واليه على المدينة رسالة: أن خذ البيعة من الناس عامة ومن الحسين بن علي خاصة وإن أبى فاضرب عنقه.

استدعى الوليد الإمام الحسين وكان قد أدرك ذلك فجاء ببني هاشم وأجلسهم على الباب ودخل، فأخبره الوليد بسبب استدعائه له وأخبره بالأمر، فاسترجع الإمام الحسين وقال: «من مثلي لا يبايع سراً فَلْنُصِبح وتصبحون، وإذا دعوتم الناس كنت كأحدهم».

وقبل الوليد هذا الكلام وقال: امضِ على بركات الله يا أبا عبدالله. فإذا بمروان يقول: يا وليد لا تترك الحسين قبل أن يبايع فإن فاتتك هذه الفرصة لا تقدر على مثلها أبداً. فغضب الإمام الحسين ، وقال: «أتأمر بقتلي يا بن الزرقاء، أأنت تقتلي أم هو، لؤمت وجبنت». وارتفع صوته ووصل إلى مسامع بني هاشم فهجموا على مجلس الوليد ليخلصوا الحسين ، وإذا به لم يصبه شيء، عاد معهم وقال كلماته الأخيرة للوليد:« نحن أهل بيت بنا فتح الله وبنا ختم، إنا أهل بيت النبوة ومعدن الرسالة ومختلف الملائكة ويزيد رجل فاسق شارب للخمور معلن بالفسق ومثلي لا يبايع مثله».

فأعلن موقفه النهائي واستعد للخروج للمدينة لأن يزيد تابع رسائله إلى الوليد يأمره به بالتضييق على الحسين وإلزامه بالبيعة، وهو لا يريد أن يفجر ثورته في المدينة لأنها غير صالحة لنهضته.

وعندما عزم على الخروج جاء يودع أعز الناس عنده فجاء إلى قبر جده رسول الله ، وقال:« أنا الحسين فرخ نبيك وقد نزل بي من الأمر ما ترى، اللهم إني أسألك بهذا القبر وصاحبه إلا ما اخترت لي ما هو لك رضا ولرسولك فيه رضا»، فنام على قبر جده وإذا به يراه يضمه إلى صدره ويقبله وقال له الحسين: «جداه خذني معك إلى القبر لا حاجة لي بالرجوع إلى الدنيا، فقال له: حبيبي حسين إن أباك وأخاك قد قدموا عليّ وهم مشتاقون إلى لقائك ولكن لك عند الله مقام لا تناله إلا بالشهادة، فكأني بك تذبح عطشان ظمآن بين عصابة من أمتي يرجون شفاعتي لا أنالهم الله شفاعتي يوم القيامة».

[1] سورة الحشر، الآية 19.
[2] سورة الأنعام، الآية 141.
[3] سورة لقمان، الآية 20.
[4] سورة النحل، الآية 18.
[5] سورة الإسراء، الآية 21.
[6] سورة الحجر، الآية 47.
[7] سورة الكهف، الآية 7.
[8] سورة آل عمران، الآية 14.
[9] سورة الأعراف، الآية 32.
[10] بحار الأنوار، ج70، ص131، الحديث رقم 135.
[11] بحار الأنوار، ج40، ص366، الحديث رقم 19.
[12] سورة الفرقان، الآية 43.
[13] سورة الحشر، الآية 19.
[14] سورة الأنعام، الآية 12، 20. ﴿ فَأُوْلَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُواْ أَنفُسَهُم﴾ الأعراف: 9، هود: 21، المؤمنون: 103.
[15] سورة الفرقان، الآية 44.
[16] سورة الرعد، الآية 28.
[17] بحار الأنوار، ج70، ص166، الحديث رقم 29.
[18] بحار الأنوار، ج42، ص190، الحديث رقم 1.
[19] سورة العنكبوت، الآية 45.
موقع الصفار __الشيخ حسن الصفار ..

_________________




avatar
أبو فاضل
( المدير العام )
( المدير العام )

ذكر
عدد الرسائل : 855
الموقع : منتديات ضوء القمر الثقافية
العمل/الترفيه : مزارع / مهندس
المزاج : غير مستقر
وظيفتك :
الهواية :
اوسمة ضوء القمر :
رقم العضوية : 6
تاريخ التسجيل : 27/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://moonshine.mam9.com/forum.htm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى